الرئيسية / الرئيسية / قراءة في رواية “تبنی الأحلام في يناير ” لسيف الدين بن نعجة/ بقلم.الروائية/عبلة قدوار
20294111_731835223668544_8075720700004962939_n

قراءة في رواية “تبنی الأحلام في يناير ” لسيف الدين بن نعجة/ بقلم.الروائية/عبلة قدوار

 20294111_731835223668544_8075720700004962939_n

“سنواجه الأقدار لكن ماذا إن واجهتك لعنة تحطمك كلما بنيت نفسك من جديد… هل تستسلم لها أم تحاول وتجتهد لتجد حلا في ظل استشهاد كل الأحبة في ساحة الحرب ؟ ” الحرب… هذا ما كان منتظرا تتبع أحداثه بين سطور الرواية … سواء أكانت حربا دامية أو نفسية أو فكرية أو أخلاقية . لكن الذي كان هو مجموعة من الإنتكاسات التي تعرض لها ستيفن طيلة حياته ؛ بداية بوفاة أخويه ومرورا بخيانة كريستينا له رغم الذي جمعهما من حب وصولا إلی الخيانة العظمی في رأي الكاتب وهي خيانة صديقه فريديريك الذي جعل من خطيبة ستيفن إيفا تتركه وتختفي دون أن تترك له فرصة للشرح أو فهم الذي حدث . هكذا کان يجب – حسب رأيي – أن تكون أحداث الرواية … لكن ورغم اجتهاد الكاتب في انتقاء العبارات الجيدة ورغبته في خلق صورة مواجهة لرواية ” في ديسمبر تنتهي كل الأحلام ” إلا أن هناك بعثرة في الأحداث والعبارات وعشوائية هذه الأخيرة ؛ ؤكأنك أمام مذكرة مشوشة تجعلك تعود للفكرة الأولی من الرواية في أن ستيفن مجنون متواجد في مقهی للمجانين كما بدأ الكاتب ؛ فتستمر في القراءة لتعرف سبب جنونه ؛ لكن عبثا تحاول ؛ وتعود محاولا التركيز في لم شمل الأحداث . أما المكان في الرواية فهو كالأسماء الأجنبية التي اختيرت للشخوص ولم يظهر الداعي في اعتمادها فالأفكار والمسلمات عربية ومسلمة لكنها في شخصيات تحاول العيش في بلد أجنبي لك تأخذ من طباعه غير المسميات . لا أدري … أين الخلل ربما في قراءتي لها أو في توتر الكاتب وجمعه لمجموعة من الأفكار والخيالات في عمل روائي ؛ فكان صعبا علي الإمساك بخيوط الرواية في إنعدام وضوح المكان والزمان والفكرة … فالأمر الذي كان مجموعة من الإنتكاسات في حياة ستيفن لم يعطها الكاتب حقها في الترتيب والتوضيح . رواية تحتاج لترتيب أكثر وربط دقيق بين أفكار الكاتب وأحداث ستيفن … تحتاج مراجعة أخری من كاتبها وستكون جميلة وممتعة.

عن المدير العام

x

‎قد يُعجبك أيضاً

21761787_10212603199048297_570853680561478812_n

ما علق بالخاطر بعد قراءة رواية الأستاذة / هند الأوراس.

بقلم/ السعيد مرابطي . استقراء مكنون النفس البشرية يبتدئ عند تلك الحروف المتوهجة ولا ينتهي ...