الرئيسية / أخبار الرواية / إصدارات / إصدارات: المارد /حفيظة دحماني

إصدارات: المارد /حفيظة دحماني

رواية المارد للروائية حفيظة دحماني, إصدار سنة 2013 المطبوعة بدار الامة العربية المصرية وفائزة بجائزة الدكتور محمد بن شنب المدية.
مقطع منها :
مرت خمسون سنة…كـأنها رمشـة مـن العيـن ، انطوت السـنوات والأيام كأنها عمر يوم وليلة ..هذا مـا كان يجول في خاطري وأنا أهم بقطـع الطريق المؤدي الى مقبرة الشهداء المتواجـدة في ضـاحية المدية مقبرة الشهداء التي زخت تربتها بالجثث الطاهرة ..تفوح طيبا زكيا ومسكا نديا كانت الذكريات تتبادر إلى ذهني ..كأنها حدثت بالأمس القريب تتزاحم في شكل شريط من الصور والأحداث في عمر ذاكرتي التي باتت لا تتذكر إلا تلك الأيام الأليمة النازفة … لتشرد في لحظات زاحفة من سرداب الذاكرة حيث يعود الراحلون لفتق شرنقة الذكرى وتتوالى الروح تنقدح في اجساد الموتى لتشتعل فيهم الحياة مرة اخرى منتفظين من قبور الذاكرة …ليذهب معها وعي واحساسي بالمكان وحتى الزمان المتواجدة فيهما …غيبوبة الى الماضي البعيد القريب باحداثه كلما حلت هذه الذكرى ..ذكرى خمسة جويلية التي تعودت ان ازور فيها قبر الشهيد زوجي الذي قال وهو يلفظ آخر انفاسه تحت وطأة الرصاص :
– ان استقلت الجزائر فلا تنسي ان تقفي على قبري وبثي لي البشرى … بشرى الاستقلال والحرية .
سافرت عبر سفينة الزمن رفقة آخر لفظ لفظه الشهيد قبل ان يسلم الروح الى بارئها …. كنت بين غفوة اليقظان وغفوة النائم الذي تأبط خيوط أحلامه ليعرج بها على صفحة التاريخ الى حنين الماضي لاستيقظ وأفيق على صراخ الناس وفرملة قوية لمكابح سيارة سوداء اللون آخر طراز :
– انتبهي …انتبهي … السيارة … انتبهي يا سيدتي .
ليتوقف سيل ذكرياتي المتدفق على أحضان الحاضر بكبحة من فرامل العقل الذي أفاق على تلك الصرخات ، وتوقف سيارة امام قدمي كادت ان تصدمني .

عن المدير العام

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رواية المغارة الثانية , وسيلة سناني

فصل من رواية : المغارة الثانية / وسيلة سناني

الفصل الخامس: هـــــــــــــــــــــــــؤلاء بعد أن عدت في تلك الرحلة من الخليج أصابتني صفعة وأنا أدخل ...